تحليل سريع| ما هي إيجابيات وسلبيات مهرجان الرسلمينيا 33؟

تحليل سريع| ما هي إيجابيات وسلبيات مهرجان الرسلمينيا 33؟

الكاتب Marina Emad بتاريخ 3 أبريل، 2017


تحليل الرسلمينيا

قدّمت WWE واحدا من أقوى عروض الرسلمينيا على الإطلاق خلال السنوات الأخيرة، ورغم من أن معظم النتائج كانت متوقعة بسبب مجرى السيناريو والتسريبات التي تم نقلها من خلال وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، إلّا أن كل ذلك لا ذنب للاتحاد به على الإطلاق.

 ونركز هنا على محتوى العرض بحد ذاته بغض النظر عن الاعتبارات السابقة، ولن نطيل عليكم بالحديث وسنكتفي هنا في هذا التحليل بالحديث عن أبرز الإيجابيات والسلبيات التي شهدها مهرجان الرسلمينيا 33 هذا العام، ونسردها لكم تاليا على شكل نقاط متلاحقة:

  • الإيجابيات:

– قدّمت WWE افتتاحا مميزا للمواجهات من خلال نزال نيفيل وأوستن أيريز الذي نال استحسان الجماهير في بداية العرض التمهيدي.

– اختيار أي جي ستايلز وشين مكمان لافتتاح مواجهات العرض الرئيسي كان موفقا للغاية ودافعا كبيرا للجماهير لمتابعة بقية أحداث ومواجهات العرض الشيق بعد إشعالهما للمدرجات بصورة ملفتة.

– قام كريس جيريكو بدوره على أكمل وجه لرفع مكانة كيفين أوينز وإبراز موهبته بعد المواجهة القوية بينهما والتي كانت الجماهير تعلم نتيجتها مسبقا، لكنها كانت شيقة للغاية وتستحق المشاهدة.

– محاولة تضليل الجماهير حول قدرة سيث رولينز على خوض المواجهة عندما تم عرض مقطع له يتلقى بعض المساعدة الطبية لركبته المصابة خلف الكواليس.

– إعادة مات وجيف هاردي لحلبات في الرسلمينيا كان أمرا رائعا للغاية، وجاء فوزهما باللقب عن جدارة واستحقاق بعد أداء مذهل فوق السلالم.

– فوز سيث رولينز على تربل اتش وتصفية حساباته مع تربل اتش وستيفاني مكمان كان أمرا جيدا للجماهير التي أسعدها دفعه بقوة بعد غيابه الطويل.

– رغم أن النزال كان أقل من سقف التوقعات لملحمة بين براي وايت وراندي أورتن، إلّا أن إضافة المؤثرات البصرية على أرض الحلبة كان أمرا جيدا أضاف الكثير لوايت رغم خسارته وقدّم شيئا جديدا لفت انتباه الجماهير.

– نجحت WWE بتلقين الجماهير درسا جيدا بعد التسرّع والحكم على مواجهة قبل انطلاقها، ورغم أن النتيجة كانت متوقعة قبل المهرجان، لكنّه كل من شاهد المواجهة شعر بالحيرة حول هوية الفائز بالمواجهة ولقب WWE العالمي بين بروك ليسنر وجولدبيرغ، وكان أداء كلا الوحشين مذهلا للغاية.

– فوز رومان رينز على أندرتيكر بصعوبة بالغة كان أمرا جيدا ومناسبا لكلا الطرفين، ورغم أن ذلك قد لا يعجب الجماهير إلّا أنه كان الخيار المثالي للشركة من الناحية التجارية أن تستثمر في مصارع شاب، وتضيف له إنجازا كبيرا مثل هزيمة أندرتيكر، ومشاركة رينز لبروك ليسنر في إنجازه.

– منح WWE أندرتيكر وقتا كافيا لإعلان اعتزاله بطريقة مهيبة أمر تستحق الثناء عليه كثيرا، حيث بادله الاتحاد الوفاء وجعل اعتزاله في الحدث الرئيسي للمهرجان الذي كان هو علامته الأبرز لأكثر من عقدين من الزمن.

  • السلبيات:

– رغم تحضيرهم لمواجهة سيدات الرو إلّا أنه كان خاليا من الإثارة وأضر بمكانة ساشا بانكس ونيا جاكس.

– فوز جون سينا ونكي بيلا على ذا ميز وماريس كان خيارا غير موفق على الإطلاق، حيث لا يحتاج كلاهما الدفعة التي سيحصلان عليها من الفوز، حتى وإن كان الهدف هو طلب سينا للزواج من بيلا، فما قدّمه ميز في الأسابيع الماضية كان مذهلا للغاية ويستحق أن يستمر كطرف رابح.

– دخول تربل اتش إلى الحلبة كان أقل من التوقعات، ولا ندري ما الرابط بينه وبين مرافقة درّاجات الشرطة له، حتى وإن كان القصد أن يكون موكبا لها “كملك”، فهل يدخل الملك على درّاجة نارية حاملا وراءه الملكة؟ إلّا أن المشهد بحد ذاته كان جيدا.

– مواجهات سيدات سماكداون كانت باهتة للغاية وخلت من عنصر التشويق لعلم الجميع بفوز نايومي باللقب واستعادته في مدينتها، وكان من الأفضل تقديم المواجهة لبدايات العرض للحفاظ على ختام كبير للمهرجان.

– طول مدة العرض الذي تجاوز خمسة ساعات وهو أمر مرهق لكل المشاهدين.

– نقل مواجهة دين أمبروز وبارون كوربين إلى العرض التمهيدي أساء لكلا النجمين وقلل من قدر بطولة القارّات، رغم أنها كانت أحد أفضل المواجهات من ناحية الإعداد الطويل والتمهيد المميز.

– خروج بيغ شو وبرون سترومان وبهذه الطريقة الغريبة كان أمرا سلبيا للغاية وخصوصا مع علان شو لاعتزاله من الحلبات قريبا.

– تهميش جزام الزوجي في عرض سماكداون وعدم تحصيص مواجهة لهم رغم تألق جيمي وجاي أوسو مؤخرا

قدّمه لكم: فريق عمل WWX4U