تقارير الزوار| تحليل: هل تتعَمد WWE قتل شعبية نجومها؟

تقارير الزوار| تحليل: هل تتعَمد WWE قتل شعبية نجومها؟

الكاتب Marina Emad بتاريخ 24 مارس، 2018


الإجتهاد و التفاني في عملك دائما ما يؤدي إلى النجاح وفي النهاية ستحصل على الترقية أوزيادة في الراتب. وبالنسبة للعمل في الWWE الأمر مختلف تماما عن ذلك. فبمجرد أنك تعمل بجد و تقدم أفضل مالديك لإرضاء مديرك في العمل و إمتاع الجمهور لا يعني حصولك على ترقية أو بالأحرى دفعة رغم نجاحك في إمتاع الجمهور إلا أن الطرف الأهم ليس راض عنك .

و لكي تحصل على رضاء فينس مكمان يجب أن يكون جسمك مثالي، طويل القامة و سيئ الأداء و لكن في هذه الحالة ، هناك إحتمال كبير أن الجمهور لن يرضى عن دفعتك و سيسعى لإحباط مشروع فينس ويحاول حينها الجمهور دفع المصارع الذي يرونه الأجدر بتلك الدفعة، ليأتي رد الاتحاد بالرفض والقضاء على شعبية هذا المصارع الذي سيكون مصيره التهميش.

والسؤال هنا هل يتعمد الإتحاد حقا قتل شعبية نجومها؟، للأجابة على هذا السؤال سنطرح عليكم بعض الأمثلة:

  • زاك رايدر

كان يعاني النجم من التهميش الشديد سنة 2010 و ظهوره في العروض الأسبوعية نادر، بالإضافة لعدم مشاركته واستمراره كفريسة للمصارعين، ولعدم رضائه عن وضعه ، أنشأ برنامج على اليوتيوب بعنوانTrue long Island Story كوسيلة لإبراز شخصيته و للتواصل مع الجمهور الأمر الذي فشل الاتحاد في تحقيقه.

كان ينشر حلقات مضحكة على اليوتيوب، والتي حققت نجاح كبير فأصبح أول مصارع يحصل على مليون متابع على التويتر. هذا النجاح إنعكس على عروض الإتحاد بحيث أصبح الجمهور يهتف له في غيابه، الأمر الذي لاحظه الاتحاد و قاموا بإدراج رايدر في فقرات في كواليس الراو ليس أكثر . شعبيته تفاقمت لدرجة أن هتافات رايدر قاطعت إحدى مقاطع ذاروك في سيرفايفر سيريس في صالة ماديسون سكوير. ولإسكات الجمهور و إرضائه ، إضطر الإتحاد لتكثيف حضور زاك رايدر في العروض مما نتج عنه فوز رايدر بحزام الولايات المتحدة في مدينته، حتى حدثت عداوة جون سينا و كين تلك العداوة التي دمرت شخصيته و أعادته للتهميش بالإضافة لخسارته للقب الولايات، وكأن الاتحاد تعمد ذلك لإبعاده نهائيا عن العروض.

  • دانيال براين:

تصدر ذو الشعبية الصاخبة عرض ريسلمينيا وفاز على أعضاء فريق إيفولوشين في نفس الليلة، وذلك تحت تأثير الجمهور الذي طالما نادى بدفع النجم، أتظنون أن الخطة من البداية كانت إقحام دانيال في العرض الرئيسي ؟ لا بل الخطة الأصلية للعرض الرئيسي كانت نزال يجمع بين أورتن و باتيستا و لم يكن هناك خطة لبراين، على الرغم أنه الأكثر شعبية في الإتحاد . حصل براين على اللقب في سمرسلام 2013 فقط ليكون فريسة لأورتن، لأن جون سينا حينها تعرض للإصابة.

وعندما أصبح سينا جاهز جسمانياً للعودة قاموا بإنهاء عداوة براين و أورتن و أقحموا سينا مرة أخرى مع أورتن، أما براين فحاولوا إبعاده قدر الإمكان عن اللقب لأن مهمته قد إنتهت بعد عودة سينا و تم إدراجه في عداوة مع فريق الوايت وقتذاك، وتم إبعاده عن المنافسة ظنا أن معجبينه ستهدأ حينها ولكن ازداد  الأمر سوءاً، وحتى عند فوزه بالحزام في ريسلمينيا حاولوا تقليص شعبيته بجعله بطل جبان أمام كين، أذكر أن ميلتزر ذكر هذا الأمر و قال أن الاتحاد يحاول “تهدئة” هتافاته ويجعله يظهر بالشخصية الجبانة . اضاف فينس براين رغماً عنه  و هذا ما يفسر عدم فوز براين برويال رامبل 2015.

  • داميان سانداو:

شيئ مؤسف ماحصل لسانداو و كيف أنه لم يحقق نجاحا بعد مغادرته للإتحاد. داميان منذ ظهوره اعتقد الجميع أنه سينجح في الـWWE ويصبح نجما كبيرا في المستقبل، هو مصارع ممتع صاحب كاريزما ومتحدث لبق، ورغم ذلك تم اقحامه في عداوات سخيفة و إعطائه شخصيات تافهة إلا أنه فاجئنا بإبداعه فيها.

اعتقد أن أفضل وصف له “ساحر يستطيع تحويل القمامة إلى ذهب”، من كان يتصور أن شخصية الرجل المثقف قد تنجح ؟ أو أن شخصية مقلد المصارعين قد تكون ممتعة ؟ ومن منا لم يقل أن -دوبلير- ذاميز هي شخصية غبية في البداية، وظنت الجماهير أنها ستفشل ؟، فساندو هو الفائز بحقيبة ماني إن ذا بانك وتمنى الجمهور رؤيته يفوز على سينا و يصبح بطلا، في الآونة الأخيرة قبل رحيله أصبح أكثر المصارعين شعبية بشخصية الدوبلير و قاموا بإحباطه من جديد لفترة ثم طرد من الإتحاد.

  • روسيف:

روسيف هو أحدث مثال على هذا، بدأ الاتحاد يسعى لقتل شعبيته لمجرد عدم إيمانهم به. قد نختلف في الرأي و لا يعجبك روسيف ولكن لا نستطيع إنكار شعبيته و نجاحه جماهيريا، وقد تظن هتافاته مزعجة بعض الشيء لكن هذه مجرد وسيلة من الجمهور لإخبار الاتحاد أنهم يهتمون به، إذا عُدنا لفترة من الزمن سنجد أن روسيف ظهر بالمصارع الغير منهزم وتم الزج به بالقاهر حتى فاز بالولايات المتحدة.

ثم انحدر بعد خسارته في ريسلمينيا 34 وانفصاله عن زوجته لانا ودخل في سيناريوهات لا تليق بموهبته، حتى ظهرت شراكته مع إيدن إينجلش ولم ينتبه الاتحاد كُنهم فريق زوجي يستحق الزج به والمنافسة على لقب الزوجي أمام الأوسو، حتى وصل الحد إلى قلة الهتافات بسبب الخسارات الممتالية التي تلقاها النجم في الآونة الأخيرة،  ويظل التسأل ما لذي يميز جيندر مهال على روسيف، فكيف لعرض سماكداون يلقب بأرض الفرص ويظل روسيف يُقدم فقرات ساذجة.

خلاصة الأمر عندما تهتف لك الجماهير بجنون فلا تفرح كثيرا فهنالك إحتمال كبير أن WWE لن تدفعك للأمام، فينس مكمان دائما يعبر عن حبه لردود فعل الجماهير، ولكن يبدو أنه اصبح اصم لعدم تفاعله مع ما تريده جماهير الاتحاد، لابد أن يتوقف عن دفع رومان رينز وهذا يتضح من الاستهجانات الملازمة له، و يجعل شخص مثل روسيف واجهه للاتحاد لكن الحقيقة هي أن اعجاب فينس بمصارع يكتسح اعجاب الجمهور به.

تـحـلـيل: مـحـمد أمـيــن.
مــراجعة: مــاريـنا عـماد.