موقع المصارعة الحرة WWX4U
ما قبل العرض: هل هناك ما يستحق الذهاب من اجله الى ارض المعركة؟

ما قبل العرض: هل هناك ما يستحق الذهاب من اجله الى ارض المعركة؟

الكاتب محمد بهاءالدين بتاريخ 23 يوليو,2017

وسط اجواء محبطة للغاية سيقام فجر اليوم عرض باتل جراوند “ارض المعركة” الخاص بالاسماك داون والذي سيكون الحدث الرئيسي فيه نزال على بطولة WWE بين جيندر ماهال وراندي أورتن سيقام داخل القفص البنجابي، هذا بالاضافة الى نزال العائدين جون سينا وروسيف على طريقة العلم، ونزال كبير آخر بين أي جي ستايلز وكيفين أوينز على بطولة الولايات المتحدة، وآخر مثله بين بارون كوربين وشينسكي ناكامورا، وغيرها من النزالات الاخرى التى سنلقي نظرة تحليلية عليها فى هذا التقرير:

النزال الاهم فى العرض هو بين راندي أورتن وجيندر ماهال، وتأتي اهميته كونه يقام على حزام بطولة الاتحاد ليس إلا، فالاسابيع الماضية كشفت ان لا احد يهتم كثيرا براندي أورتن وبطل الاتحاد ماهال وما يدور بينهما، وان عرض سماك داون يتصدره واحد من اكثر السيناريوهات فشلا على الاطلاق. فينس ماكمان حين قرر اختيار جيندر واجهة لاتحاده والبطل رقم 50 عبر التاريخ، اهتم فقط بالسوق الاسيوي دون اي اعتبار للجماهير فى الولايات المتحدة او بقية العالم، وتوفق تماما فى قراره وانتشر اسم جيندر ماهال فى الهند وبالتالي اتحاد WWE كذلك.

ولكن فى المقابل تدنت ارقام المشاهدة “نوعا ما” فى العرض الازرق، واتت الضربة القاضية حين عجز الاتحاد عن بيع تذاكر هذا العرض، حتى وهم يروجون لعودة القفص البنجابي فى النزال بين الخصمين، وهى رسالة واضحة للمسؤولين كي ينقذوا الوضع سريعا حتى لا تعود مشاهد المقاعد الخالية فى عرض سماك داون.

المشكلة فى سيناريو حزام البطولة ان لا جيندر ماهال ولا راندي أورتن من الاسماء المميزة، خصوصا الاخير أورتن والذي بات يعرف بشهادة المحللين واساطير المصارعة وفينس ماكمان نفسه، بأنه واحد من اكثر المصارعين كسلا وبات مملا ولا يريد ان يساعد نفسه ابدا. ولم تهتم به الجماهير الا حين تألق فى سيناريو عداوة براي وايت واظهر لمحة من شخصيته المميزة فى السابق حين كان قاتل الاساطير.

على الادارة ان توقف هذه المهزلة وتأخذ الحزام من جيندر ماهال فورا، وان تعرف أن ما حدث فى باتل جراوند من عزوف وابتعاد الجماهير قد يتكرر فى العرض الكبير سمرسلام ان ذهب جيندر ماهال الى هناك وهو حامل لأهم بطولة فى عالم مصارعة المحترفين. وهو الحزام الذي تقاتل عليه اساطير المصارعة عبر التاريخ فى عرض سمرسلام قبل ان يصل الى يد الهندي المغمور ماهال حاليا.

النزال الثاني من حيث الاهمية سيكون بين جون سينا وروسيف، وهى العداوة التى انطلقت فورا مع ظهور جون سينا الاول فى عرض سماك داون بعد ابتعاده عقب راسلمينيا 33 الماضية، وكذلك عودة روسيف بعد غيابه بسبب الاصابة وظهوره الاول فى سماك داون هذا العام بعد ان كان فى الرو سابقا. وسيتقاتل الاثنين على طريقة اول من يرفع العلم الخاص ببلده. وسيكون من المثير متابعة مستوى روسيف بعد ان ظل بعيدا عن الاحداث لوقت طويل للغاية، ولكن للأسف استنفذ الاثنين عداوتهما تماما وقدما كل ما لديهما فى السابق حين تقاتلا على مدار خمسة أشهر عام 2014 حين انهى جون سسلسة انتصارات روسيف فى راسلمينيا.

النزال الثالث سيجمع أي جي ستايلز بكيفين أوينز على حزام بطولة الولايات المتحدة، وهو النزال الذي قد يخطف الاضواء عن بقية النزالات بسبب المستوى الفني المميز للمصارعين فى الحلبة، وهو ما قد يرفع قليلا من شأن العرض بشكل عام، خصوصا ان لا نزال آخر تعول عليه الجماهير للاستمتاع بمشاهدته، الا ان رفع بارون كوربين قليلا من مستواه فى مواجهة الياباني الشهير شينسكي ناكامورا. ويبدو حتى الآن ان فوز أي جي ستايلز هو الاقرب للحدوث.

بالنسبة لنزال  بارون كوربين وشينسكي ناكامورا، فهو من النزالات الجديدة على الجماهير كونه لم يقام من قبل على الاطلاق فى عرض شهري، وستكون متابعته اولى من بقية النزالات المكررة، وقد يفيد خصم ضخم وقوي مثل بارون كوربين فى ان يخرج ناكامورا أفضل ما لديه فى الحلبة، وان يظهر عنفه الذي عرف عنه فى السابق فى الضربات التى قد يتحملها جسد كوربين، كما ان الاخير ايضا لا يقل خطورة وعنف عن خصمه، وبما ان النزال ليس من اجل الفوز بقدر الانتقام فأنه سيكون مشتعلا منذ البداية وحتى النهاية.

بطولة سماكداون للزوجي والذي ستجمع فريق ذا أوسو مع نيوداي هو نزال استهلك ايضا وبات قسم الزوجي فى العرض الارزق يدور فقط حول تلك الاسماء، وفيما لا يزال فريق نيوداي يحتفظ بشخصياتهم الفكاهية فأن السيناريو بمجمله بات طفوليا اكثر من اللازم، واضاع موهبة مميزة لدى الاخوين ذا أوسو وكانا يستحقان ان يدافعا عن البطولة امام فريق مماثل لهما، ولكن لا يوجد مثل هذا الفريق فى سماك داون حاليا، ومن الاجدى ان يتحول لوك هاربر وايريك روان الى فريق زوجي يسيطر تماما على الساحة في الفترة المقبلة.

قسم السيدات فى سماك داون ايضا لا زال يعاني، وفيما استبشر الكثيرون بانتقال المصارعة الافضل على الاطلاق تشارلوت الى العرض الازرق، تفاجأ الجميع بأنها نسخة مشوهة تماما عن تلك السيدة التى كانت تسيطر على عرض الرو. ظهور المصارعة تشارلوت بالشخصية الطيبة هو خطأ كبير افقد القسم اهميته وبات بعيدا جدا بالمقارنة مع عرض الرو الاحمر.

فى النهاية الضغط سيكون شديد على كتاب السيناريو والمسؤولين على عرض سماك داون وهم يرون ما تكتبه ايدهم يحصد الفشل تلو الفشل، وان تميز الاسماء فى العرض هى فقط ما تجذب الجماهير وليس السيناريوهات، أي جي سيتايلز، شينسكي ناكامورا، كيفين أوينز، جون سينا، اسماء تجعل الجماهير تتابع احداث العرض الازرق لمشاهدتهم فقط فى الحلبة، اما بالنسبة لعرض باتل جراوند المقبل، فلا شئ يستحق ان نذهب لأرض المعركة من أجله.

 

كتابة: محمد بهاء الدين