مقال: براي وايت ودوامة التوهان.. هل فقد النجم بريقه بعد تخليه عن العائلة؟

مقال: براي وايت ودوامة التوهان.. هل فقد النجم بريقه بعد تخليه عن العائلة؟

الكاتب محمد بهاءالدين بتاريخ 15 يوليو,2017


قدمت عروض NXT العديد من المواهب التى سيطرت تماما على عالم مصارعة المحترفين وبالتحديد فى WWE ولم يتبقى من الحرس القديم فى صدارة الاحداث حاليا الا ان النجم جون سينا وراندي أورتن، بينما يعتبر اي جي ستايلز حالة استثنائية. ومن بين تلك الاسماء برز فريقي الدرع وعصابة عائلة وايت التى قدمت ستة مواهب تفوقت على الجميع من ناحية الاهتمام المبالغ فيه. وبينما كان ثلاثي الدرع في القمة سويا اختلف الوضع بعض الشئ بالنسبة لعائلة وايات والتى برز منها براي وايت فقط.

حاليا براي وايت بات فى وضعية لا يحسد عليها، وابتعد كثيرا جدا عن صورة الحدث الرئيسي وهو ينتقل من عداوة الى اخرى دون اي هدف، وجميع تلك العداوات تبدأ من العدم وتنتهى سريعا، ومثال لها ما يجري بينه وبين سيث رولينز والذي لا يعرف احد لماذا يتقاتلان وعلى ماذا يتنافسون. ولعل أهم السيناريوهات التى خاضها النجم كانت ضد راندي أورتن في عرض سماك داون والتى تم التمهيد لها بصورة اكثر من رائعة، وكانت الدارما حاضرة فيها وقدمت العديد من المشاعر المختلطة، مثل العائلة والثقة والخيانة والانتقام والسعي وراء المجد.

انتقل براي وايت الى عرض الرو وظل فى حالة ترقب لسيناريو اخر يعيد اليه صورته المهيبة والمميزة التي كان عليها فى السابق، وهو السيناريو الذي لا يبدو انه سيأتي قريب بعد ان بدأ التركيز على مهرجان سمرسلام الكبير والمنافسات المميزة التى ستقام فيه، ولا وقت بعد الان لتدارك الامر من اجل براي وايت، والذي كما هو معلوم يحتاج الى اكثر من شهر من اجل اقامة سيناريو غامض على طريقته.

وبتتبع بسيط للاحداث سنلاحظ ان براي وايت قد فقد الكثير جدا من صورته الرائعة وبات مجرد مصارعا عاديا بعد ان افترق عن عائلته الشهيرة، وهو ما يجعلنا نتسأل ان كان براي لا يسوى فى الاساس شيئا بدون تلك العائلة، وليس هو وحده بل الجميع مثل لوك هاربر وايريك روان والذين تاها كذلك فى السيناريوهات، ووحده برون سترومان هو من يحصد المجد، ولكنه لم يكن فى الاساس ضمن العائلة الشهيرة.

عودة براي وايت الى عائلة وايت ستنقذه كثيرا، ولكنه فى المقابل سيكون اعترافا بفشله، وهو ما يحاول الجميع تفاديه بما فيهم النجم نفسه، والذي يعرف ان الطريق الي المجد والتحول الى اسطورة مصارعة هو المسيرة الفردية. ولكن فى ظل هذه الشخصية الغامضة التى يقدمها قد يكون الامر شائكا وصعبا بعض الشئ.

المشكلة الاساسية تكمن في ان شخصية مثل براي وايت تحتاج الى كتاب سيناريو من نوع معين، كتاب سيناريو مثل الذين كانوا يكتبون لاندرتيكر وكين وغيرهم فى السابق، اما الجيل الحالي من كتاب السيناريو فهم بدون اي خبرة بسبب انقطاع اندرتيكر الطويل عن العمل، وهو ما كان يفترض ان يكون حلقة الوصل بين الجيلين. وحده فينس ماكمان القادر على ذلك ولكنه تقدم فى السن وازدادت مسؤولياته مع ما يحدث حوله فى كل مكان.

الشخصية الغامضة تعتبر حساسة للغاية وتحتاج الى حذر شديد فى كتابة سيناريوهاتها، فأما ان تصبح مخيفة بالفعل او يتحول الى مجرد مهرج فى النهاية. اندرتيكر كان يخطف ستيفاني ماكمان ويعلق ستيف اوستن، ويشعل النار فى التابوت، ويدخل بطريقة مهيبة ويدفن خصمه، ولديه اخ قد احترق بسببه فى الماضي، وغيرها من السيناريوهات التى نجح اسطورة المصارعة في تجسيدها ببراعة فى الحلبة وخارجها.

اما عن براي وايت والذي يتعبر خليفة اندرتيكر الاقرب من الناحية المنطقية فلا احد يهتم به حاليا. ولا يبدو ان احد سيهتم به بصورة فردية، فكتاب السيناريو كانوا يضعون براي وايت فى نظرهم بصورة القائد لمجموعة من وحوش المصارعة، وكانت توضع جميع السيناريوهات فى ذلك القالب، وانه من يخيف اعدائه بتلك القوة الضاربة. لذا نجد ان هناك حيرة بالنسبة لكتاب السيناريو كونهم سيكونوا مضطرين لوضع سيناريوهات جديدة تقدم براي وايت بشكل فردي يعتمد في الفوز على نفسه وبعض الالاعيب الغامضة بعيدا عن ظهور احد من افراد عائلته.

السيناريو المناسب لعائلة وايت قد يكون ضد فين بالور كما يعتقد الجمهور، ولكنه اعتقاد خاطئ فى رأي كون فين بالور لا يقدم الشخصية الغامضة على الاطلاق، بل هى طريقة دخوله الى الحلبة فقط، اما عدا ذلك فهو يتحدث بصورة طبيعية ويظهر بشكل عادي كأي مصارع. لذا يحتاج براي وايت الى خصم آخر ليعيد اليه بريقه المفقود، ولا يوجد انسب من الوحش كين لتلك المهمة.

براي وايت يكره رومان رينز، وكانت لديه مقولة شهيرة “الجميع الا انت يا رومان” اصبحت عنوانا لعداوة مميزة قدمها براي فى السابق، وقد يكون من المفيد ان يعود تلك العداوة، الا ان الدفع برومان رينز الى القمة ومطاردة اللقب مع بروك ليسنر وساموا جو ستجعل العودة لتلك العداوة أمر صعب، وهو ما يعنى الانتقال الى دين أمبروز، والذي ايضا قدم عداوة مميزة مع براي في السابق.

لكن المشكلة ان دين أمبروز يعيش في حالة توهان مثل براي وايت، وفقد الكثير جدا من بريقه بعد ان ظل حبيسا لشخصية المجنون والتى اثرت على مستواه وقد تكون العداوة بينهما مملة للغاية. ما يحتاجه براي وايت هو مصارع مثل ساموا جو، اثنين من اصحاب الوزن الثقيل يتقاتلان بشراسة وضراوة فى الحلبة. ابتعاد ساموا جو عن المنافسة على اللقب المتوقعة قد تمهد الطريق لتلك العداوة المميزة بين جو وبراي والتى ستشعل الاجواء فى عرض الرو مرة أخرى.

كتابة: محمد بهاء الدين