من الألف إلى الياء| دهاء ستينج وجون سينا وتأديب رولينز وتجديد في الرو

من الألف إلى الياء| دهاء ستينج وجون سينا وتأديب رولينز وتجديد في الرو

الكاتب Yousef Abuseifin بتاريخ 1 سبتمبر,2015


من الألف إلى الياء| دهاء ستينج وجون سينا وتأديب رولينز وتجديد في الرو

نجدد اللقاء بكم أعزائنا متابعي موقعنا الكرام مع الفقرة التحليلية الخاصة بعروض المصارعة من الألف إلى الياء، ونتناول معا كل ما جاء في عرض الرو الأخير الذي حفل بمشاركة الأسطورة ستينج الذي ميّز العرض بإطلالته على الجماهير، ونستعرض فيما يلي مشاهد العرض الأخير لنكشف أبعادها:

المشهد الأول: دهاء ستينج وبداية الحرب النفسية على رولينز بحضور ستيفاني

ظهر الأسطورة ستينج بشكل مميز كعادته في المشهد الافتتاحي للعرض، ونجح فريق الإبداع بحياكة سيناريو رائع من خلال محاولة ستينج زرع الفتنة في صفوف السلطة عندما شدد الثناء على تربل اتش، واستفز سيث رولينز بقوله أن الأخير لا يساوي نصف رجل مثل هنتر الذي أثبت ذلك من خلال موقفه في الرسلمينيا.

وبدأ ستينج بقطف سيناريو ذلك المخطط عندما أزعج غرور سيث رولينز السيدة الأولى في WWE ستيفاني مكمان في دفاعها عن تاريخ زوجها أمام رولينز خلف الكواليس، عندما قلّل من أهمية ما قاله ستينج عن تربل اتش وأخذ يتحدث عن انجازاته الشخصية كأول بطل للولايات المتحدة وWWE معا.

التقييم العام للمشهد: ممتاز  –  تقييم أداء المصارعين في الحلبة: /

المشهد الثاني: صراع دولف زيجلر وروسيف

يبدو أن على فريق الإبداع إنهاء عداوة دولف زيجلر وروسيف في أقرب فرصة ممكنة، وذلك بعدما شاهد الجميع انخفاض حرارة المواجهات بينهما وضعف الأداء في الحلبة منهما مقارنة بما شاهدناه في العروض السابقة، إلّا أن ذلك يبدو أنه لن يتحقق وأن السيناريو سيستمر بناءً على ما سنتحدث لاحقا من أحداث.

التقييم العام للمشهد: جيد – تقييم أداء المصارعين في الحلبة: جيد

المشهد الثالث: ثورة السيدات ومواجهة بيكي لينش وأليشا فوكس والرقم القياسي

خلق فريق الإبداع تغييرا على مسيرة ثورة السيدات التي قاربت على الفشل بسبب التكرار القاتل في المواجهات، وذلك من خلال طريقة المنافسة -ضد الوقت-على المرشحة الأولى للقب السيدات في عرض ليلة الأبطال أمام نكي بيلا، وأشارت ردة فعل الجماهير أن المواجهة الفردية أفضل طريقة لإظهار موهبة السيدات، حيث قدّمت فوكس وبيكي لينش مواجهة جيدة أفضل مما شاهدناه في العرض السابق.

كما احتوى المشهد بداية احتفالات نكي بيلا بتحطيمها للرقم القياسي في مدة حمل اللقب المسجل باسم البطلة السابقة أي جي، ولا يخفى على أحد أن السبب لتسجيل الانجاز الجديد باسم نكي هو مسألة الخلاف بين WWE وزوج أي جي سي ام بانك إلى جانب علاقتها بجون سينا، لذلك فإن طريقة الترويج لها بهذا الشكل لن يلاقي ردة فعل إيجابية من الجماهير التي لا تقتنع بأن بيلا تمتلك الشخصية والموهبة الكافية لأن تصبح بطلة تاريخية.

التقييم العام للمشهد: جيد – تقييم أداء المصارعين في الحلبة: 6/10

المشهد الرابع: فضيحة زيجلر المزعومة ومواجهة نارية من رايباك وبيج شو

لا أبالغ حين أقول بأن العملاق بيج شو يذكرني بأداء المصارعين الطائرين أمثال ري مستريو عندما يكون في قمة أدائه في الحلبة، حيث أظهر شو تألقا كبيرا وطغى على أداء المصارع رايباك الذي يصغره بالسن كثيرا، ولا يقلل ذلك من شأن الأداء المتميز الذي قدّمه “الجائع الكبير” رايباك، وقد تكون نقطة الضعف الوحيدة في هذه المواجهة هي انها لعبت على بطولة القارّات مما أعطى مؤشرا قويا عن هوية الفائز سلفا.

أما الجهة الأخرى من هذا المشهد فكانت الفضيحة المزعومة من سمر راي التي اتهمت دولف زيجلر بالتحرّش بها في غرفته الخاصة، وهي محاولة لزرع الفتنة بين المتألق وصديقته الجديدة لانا، بعد أن فشل روسيف وراي بتحطيم الروابط بينهما في الحلبة، وهو ما قدّم مؤشرا على ان العداوة بين روسيف وزيجلر لن تنتهي قريبا.

التقييم العام للمشهد: جيد جدا – تقييم أداء المصارعين في الحلبة: 9/10

المشهد الخامس: مواجهة جديدة ضد الوقت وتشارلوت تحقق الصعب وهدف الدادلي بويز

لا جديد نضيفه على ما ذكرناه سابقا عن التجديد في منافسات السيدات من خلال مسابقة ضد الوقت، ونجاح تشارلوت بخطف الفوز بوقت قصير ضد بري بيلا، ويبقى السؤال الوحيد عن هذا السيناريو، لماذا تم استبعاد نايومي وتامينا سنوكا من الدخول في المنافسة ضد الوقت؟

وأبرز ما جاء في هذا المشهد وهو تأكيد فريق الإبداع لاستمرارية بوبا راي دادلي وديفون من خلال اعلانهما في المقابلة التي أجرتها معهما رينيه يونج عن مطاردتهما للقب الزوجي في المرة العاشرة في تاريخهما.

التقييم العام للمشهد: مقبول – تقييم أداء المصارعين في الحلبة: 6/10

المشهد السادس: مواجهة القوة المفرطة بين سيزارو وكيفن اوينز

يستحق سيزارو وكيفن أوينز الإشادة على المستوى الرفيع الذي يقدمانه في الحلبة معا، ويستحق كلاهما الدخول إلى دائرة المنافسة على لقب القارّات الذي بات شاغرا بعد انتهاء سيناريو بيج شو ورايباك، أما في حال استمرار المواجهات بين أوينز وسيزارو بهذه الطريقة فإنه سيضيع التألق الذي صنعاه معا في الحلبات مؤخرا.

التقييم العام للمشهد: جيد جدا – تقييم أداء المصارعين في الحلبة: 9/10

المشهد السابع: أولى مواجهات الوحش برون سترومان في الحلبة ضد دين أمبروز

لم يقدم فريق الإبداع أي جديد في هذا المشهد على الإطلاق، وكان واضحا أن الهدف منه تأكيد سطوة وعنف وقوة الوحش الجديد برون سترومان من خلال مواجهته لدين أمبروز في الحلبة لأول مرة، وهو امر شاهدناه من خلال العروض السابقة، ويجب الاكتفاء من التركيز على هذا الجانب والانطلاق بالعداوة لمرحلة جديدة بإضافة وجه جديد يعادل الكفة بين الفريقين إلى جانب أمبروز ورينز.

التقييم العام للمشهد: جيد – تقييم أداء المصارعين في الحلبة: 7/10

المشهد الثامن: غرور رولينز مواجهة ساشا بانكس وصدمة لانا

ركز هذا المشهد على ثلاث نقاط هي إظهار غرور رولينز وتبجحه بإنجازاته خلال مقابلة خلف الكواليس ألمح فيها إلى أفضليته على تربل اتش، وصبّ ذلك في مصلحة المشهد النهائي للعرض الذي نتحدث عنه لاحقا، كما قدّم المشهد مواجهة هزيلة لم ترقى لطموح الجماهير وتطلعاتهم لعودة المتميز ساشا بانكس.

وكان من الأفضل افتتاح منافسات ضد الوقت بهذه المواجهة لإتاحة الفرصة لبانكس وبايج لإظهار موهبتهما الحقيقية، وخصوصا الأخيرة التي لم نشاهد تألقها منذ فترة طويلة، وكما أبرز هذا المشهد في قسمه الثالث صدمة لانا التي كان من الواضح اقتناعها بما قالته سمر راي التي حققت هدفها بزرع الفتنة بين زيجلر ولانا، وهو ما اعتبر مؤشرا إضافيا على استمرار عداوة دولف وروسيف.

التقييم العام للمشهد: جيد – تقييم أداء المصارعين في الحلبة: 5/10

المشهد التاسع: نيوداي أمام ذا دادلي بويز

لم يقدم فريق نيوداي كوفي كينجتسون وبيج إي واكزافير وودز الجانب الطريف الذي اعتدنا مشاهدته كل أسبوع، حيث لم تلاقي فكرة “الحفاظ على الطاولات” ردة فعل كبيرة من الجماهير، ولم يبرز الجانب الكوميدي “المجنون” المعتاد من الفريق، وأما عن أداء المصارعين في هذا المشهد فقد كان متميزا ويستحق الإعجاب به من الجميع.

التقييم العام للمشهد: جيد – تقييم أداء المصارعين في الحلبة: 8/10

المشهد العاشر: ضرب غرور سيث رولينز ودهاء جون سينا في استغلال الفرص من السلطة

ركز فريق الإبداع في افتتاح هذا المشهد على تدعيم غرور سيث رولينز وتعميق شخصيته المكروهة، من خلال ثلاث محاور هي مساواة نفسه بالأساطير ومطالبته ستينج بالاعتذار وإعادة تمثاله المسروق وتفضيل نفسه على تربل اتش، وكان لظهور ستيفاني مكمان التي حاولت الحفاظ على فتى السلطة رغم امتعاظها من حديثه عن زوجها، وعلى فريق الإبداع الحذر من تضخيم شخصية رولينز المكروهة كي لا يسقط بشكل مدوّي بعد خسارته للقب.

وأبرز ما تم تقديمه في هذا المشهد هو تدخل جون سينا الذي انضم إلى ستينج في الجبهة التي تحاول ضرب غرور سيث رولينز، واستغل سينا في هذا السيناريو المتميز رغبة ستيفاني مكمان بتأديب فتاها البطل الذي عاد للتمرد على السلطة من خلال حديثه عن تربل اتش، عندما حصل على فرصة ذهبية لاستعادة لقب الولايات المتحدة في عرض ليلة الأبطال التي ستكون مرهقة وصعبة على رولينز الذي وقع ضحية غروره ودهاء ستينج الذي تبين انه طبخ الأمر مع جون سينا بعد اجتماعهما في نهاية المشهد.

التقييم العام للمشهد: ممتاز – تقييم أداء المصارعين في الحلبة: \

التقييم العام للعرض:
قدّمت WWE عرضا جيدا ومتوازنا حمل معه بعض التجديد والتكرار في الوقت ذاته، وعلى فريق الإبداع التخلّص من هذه التناقضات، فكيف لهم إخفاء راندي أورتن وشيمس لعدم وجود سيناريو جديد لهم، وفي الوقت ذاته يكرّرون عدد من المواجهات التي شاهدتها الجماهير في الكثير من العروض، إلّا أن العرض كان جيدا يستحق المشاهدة من خلال العديد من المواجهات القوية التي احتواها.

تحليل: يوسف أبو سيفين
للتواصل من خلال تويتر