موقع المصارعة الحرة WWX4U
نظرة على الأسبوع: عبقرية إختيار رومان رينز فى الرامبل وملحمة سينا وستايلز الأفضل

نظرة على الأسبوع: عبقرية إختيار رومان رينز فى الرامبل وملحمة سينا وستايلز الأفضل

الكاتب محمد بهاءالدين بتاريخ 2 فبراير,2017

نظرة على الأسبوع: عبقرية إختيار رومان رينز فى الرامبل وملحمة سينا وستايلز الأفضل

أخيرا انتهى عرض رويال رامبل وما شهده من أحداث فى النزال الملكي من شأنه ان يمهد الطريق لنزالات مهرجان راسلمينيا 33 المقبل والذي بدأت تتضح معالمها منذ الآن مع انتظار التأكيد فقط فى مقبل الأيام، عرض رويال رامبل كالعادة فى كل عام يكون النزال الملكي هو الأهم فيه ومحور الاحداث، ولكن هذه المرة تغيير الأمر بسبب الاستثنائية فى نزال بطولة WWE جون سينا وأي جي ستايلز. وفى هذه المساحة سنلقى نظرة تحليلية على ماقدمه العرض الشهير وايضا ما تبعه من أحداث في عرضي الرو وسماك داون كذلك.

– نظرة على عرض رويال رامبل:

من أفضل القرارات التى اتخذها كتاب السيناريو فى هذا العرض هو التغيير على الاحزمة كما حدث فى بطولة الزوجي حين سحبت من شيمس وسيزارو لأجل الثنائي المميز كارل أندرسون ولوك غالوز، وايضا أعطاء حزام بطولة الكروزرويت الى النجم نيفيل والذي من شأنه ان يرفع قليلا من قيمة تلك المنافسات والتى عانت كثيرا مؤخرا بسبب عدم معرفة الجماهير لهؤلاء المصارعين.

النزال الذي خسرته المصارعة ساشا بانكس امام نايا جاكس كان مهما للغاية بالنسبة للمصارعة الضخمة والتى ظلت تبنى فى شخصيتها العنيفة بطريقة رائعة للغاية وستكون فى المستقبل ممن يعيدون الامجاد لعائلة أنوا وتعيد الى اذهاننا اسماء مثل يوكوزونا وأوماغا وراكيشي وغيرهم.

حتى بالنسبة للنزال الآخر على حزام سيدات الرو بين تشارلوت وبايلي والذي فازت فيه تشارلوت كما هو متوقع، نلاحظ ان النجمة بايلي باتت بعيدا عن مستوى تشارلوت، والتى تطورت كثيرا خلال تواجدها في عرض الرو بخلاف بايلي والتى كانت تعاني فى NXT فى ظل عدم وجود خصم يرفع من مستواها.

لنأتي بعد ذلك الى نزال بطولة الحزام العالمي والذين نجح كيفين أوينز فى المحافظة عليه امام “الخارق” رومان رينز. النزال فى مجمله كان جيدا وعنيفا كما هى العادة بالنسبة لنزالات رومان رينز، ولكنه بات أمر مبتذل للغاية ونحن نشاهد رومان رينز لا يتأثر بأي ضربة يتلقاها. ولم يبقى على الارض على الرغم من العديد من الضربات القاضية وكذلك ضربة “ستانر” وتطلب الأمر فى النهاية ارسال الوحش برون سترومان حتى يخسر رومان رينز.

كيفين أوينز مصارع قوي وأحد أعنف المصارعين على الاطلاق، ومن الطبيعي ان يخسر أمامه رومان رينز دون ان يقلل ذلك من شأنه أو أسمه، ولكن يبدو ان لا أوينز وكريس جيريكو وسترومان قادرين على ايقاف رينز، والذي رغم جميع تلك الاصابات التى تعرض لها عاد للظهور فى المعركة الملكية وقاتل كمن خرج من الحمام للتو.

نزال جون سينا وأي جي ستايلز درس لجميع المصارعين المتواجدين فى كل مكان، وهو ان لا يجب ان تتوقف عن التطور والابتكار مهما كان اسمك ومكانتك فى الشركة مثل جون سينا، والدرس الثاني هو ان قدومك من الاتحادات المستقلة وانت أسم كبير لا يعنى تسلميك الالقاب دون استحقاق كما فعل أي جي ستايلز منذ ان اصبح مصارعا فى اتحاد WWE.

لنتحدث بعد ذلك عن النزال الملكي وما صاحبه من جدل لاحقا، والذي تفاجأنا هذه المرة أنه يخلو تماما من المفاجآت كما ظل عليه الحال طيلة السنوات الماضية ولم تفاجئنا الادارة بظهور أي أسم يجعل الجماهير تقفز من مقاعدها كما حدث مع أي جي ستايلز العام الماضي. بينما كان تاي ديلنجر متوقعا وليس من الاسماء الاسطورية حتى.

نزال المعركة الملكية كان يتلخص فى خيبة الأمل بظهور رومان رينز فى الرقم 30 وكذلك اقصائه للاسطورة اندرتيكر، وفى رأي هذا من اكثر القرارات عبقريا أتخذها ماكمان على الاطلاق. والعبقرية لا تكون فى ان رومان رينز هو الأفضل لهذا الدور، بل على العكس رينز ليس الافضل ولكنه الانسب والذي يواصل التضحية فى سبيل خطط فينس ماكمان.

وحتى اكون اكثر وضوحا، فالدفع برومان رينز الى النزال الملكي وايضا اقصائه لاندرتيكر (حتى وان لم يكن بينهما نزال مرتقب) كان شرا لابد منه. فالنزال الملكي هذا العام كان بدون مفاجآت، لا ساموا جو، لا فين بالور، لا سي ام بانك، ولا اي شخص أخر. اذن فمن تتوقعه الجماهير فى الرقم 30 لن يكون مفاجأة. اذن من سيتم الدفع به من المصارعين الحاليين ليحبط الجمهور ويتلقى اعلى صيحات استهجان على الاطلاق.

القرار الثاني كان هو مشاركة الاسطورة اندرتيكر فى النزال الملكي من أجل رفع شأن النزال وجذب العديد من الجماهير لمتابعه، ولكن القرار ايضا كان أن أندرتيكر لن يفوز فى النزال وسيتم اقصائه. إذن من كان ستوكل اليه مهمة اقصاء محبوب الجماهير الأول وان يصبح هو المكروه الملطق والمنبوذ.

كل تلك القرارات فى الاعلى كانت تحتاج لكبش فداء يتم الدفع به فى وجه الجماهير ويستقبل تلك الصيحات الغاضبة، ولا أحد هنا سوى رومان رينز الذي هو فى الاساس المكروه ولن يتغيير حال الجمهور تجاهه مهما فعل. ليذهب فينس ماكمان بمقولة “ان كان لابد ان تكون مكروها، فأحرص على ان تكون الاكثر كرها” وهكذا وجدنا رومان رينز آخر من يشارك.

– نظرة على عرض الرو:

عرض الرو لم يقدم جديدا على مستوى السيناريوهات المقبلة والخاصة بمهرجان راسلمينيا، بل كان يركز فقط على تبعات عرض الرويال رامبل، تماما كما حدث بين نايا جاكس وتشارلوت، وايضا الخلافات بين سيزارو وشيمس فيما كان الاختلاف هو على صعيد صورة المنافسة على اللقب والتى سحب منها رومان رينز.

لازال المصارع القوى برون سترومان يحظى بدفعته القوية ويحافظ المسؤولين على صورته الوحشية العملاقة، ومنافسته على اللقب تزيد من تلك الصورة واهمية المصارع، وان كان قد خسر فى النهاية هذه الفرصة بسبب رومان رينز. وهو ما سيقدونا فى النهاية الى مواجهة بين رومان وسترومان لملء الفراغ بالنسبة لرينز حتى موعد مباراته مع أندرتيكر فى راسلمينيا.

اما بالنسبة للنجم المخضرم كريس جيريكو فيبدو هو الآخر فى طريقه لخسارة حزامه بطولة الولايات المتحدة لصالح سامي زين بعد ان تغلب عليه الاخير بصورة نظيفة، فكريس جيريكو قد أكدت الاخبار انه لن يكون متواجدا بعد مهرجان راسلمينيا المقبل.

عرض الرو الاخير اقتصر على عودة الكبير تربل اتش والذي قدم “برومو” أكثر من رائع قبل ان يظهر المدمر ساموا جو لتأديب المتمرد سيث رولينز، وهى الفقرة التى أخذت منحنى آخر تسبب فى أصابة سيث رولينز ووضع العديد من علامات الأستفهام عن النزال مع تربل اتش فى المينيا.

– نظرة على سماك داون

باتت العبقرية تتجلى تماما فى كل ما هو متعلق بعرض سماك داون، والذي قدمته الصدفة ليحصل على سيناريو مميز للغاية مثل سيناريو عائلة وايت وراندي أورتن، والذي اكدت الاخبار فى السابق ان هذا السيناريو هو مجرد تخبط من كتاب السيناريو، ليتحول بعدها الى أهم الاحداث فى العرض الازرق، خصوصا فى العرض الاخير حين اضيف اليهم النجم جون سينا.

عائلة وايت الآن هى كل شئ فى عرض سماك داون وبات لا يهم على الاطلاق ما يحدث غيرهم، فسيناريو حزام القارات اصبح مبتذلا هو الأخر حتى وان اضيف اليه اي جي ستايلز والذي لا دخل له بما يحدث بين ذا ميز ودين أمبروز او بارون كوربين.

وحتى فى عائلة وايت نرى ان لوك هاربر هو من يخطف الاضواء حاليا، وعلى كتاب السيناريو ان يتعاملوا بحذر شديد مع هذا النجم، أما براي وايت فهو على وشك الحصول على دفعة قوية قد تنتهى بفوزه بحزام WWE فى مهرجان راسلمينيا المقبل ليبدأ اولى خطوات الطريق لخلافة أندرتيكر فى المستقبل، وفى رأي براي وايت كان هو من يجب ان يصارع الرجل الميت فى نزال إعتزاله وليس رومان رينز.

كتب: محمد بهاء الدين