نظرة على الاسبوع: عرض الرو يفشل فى مجاراة عرض سماك داون

106_sd_12202016jg_2019-c0ffb1576aca7b2cfd5be87d1802cd4b

شهد هذا الاسبوع اقامة عرض رودبوك وهو آخر عروض المصارعة الكبيرة لهذا العام والتابع لعرض الرو، وكان العرض الاحمر ايضا مسرحا لتبعات تلك الليلة الكبيرة، اما عرض سماك داون فأتى بشكل مختلف تماما عن العروض السابقة وفتحت فيها الادارة صفحة جديدة تماما، على عكس عرض الرو الذي لا زال يعاني قليلا فى الحدث الرئيسي مع احتكار اربعة اسماء لتك الفقرة منذ انفصال العرضين فى السابق، وفيما يلي سنلقى نظرة تحليلة على جميع احداث الاسبوع.

نظرة على عرض رودبلوك (نهاية الطريق):

لعل أهم ما قدمه عرض رودبلوك هو تقديم النجمين سيزارو وشيمس كبطلين للزوجي، وانهاء فترة طويلة للغاية للفريق الأسمر نيوداي، كما انتزعت المصارعة تشارلوت حزام السيدات من ساشا بانكس فى نزال “الرجل الحديدي”، وكذلك عودة النجم نيفيل بشخصية الشريرة. ومع هذا لا يمكن ان نصف العرض المميز ولكنه ليس بالسئ ايضا.

فنهاية فترة فريق نيوداي كانت متوقعة والجميع يعرفون انهم سيخسرون النزال فى تلك الليلة، أما عن تشارلوت وفوزها بحزام السيدات فبات الأمر مستهلك ومدعاة للسخرية احيانا (كما حدث فى عرض الرو مع بيغ اي)، لتكون عودة نيفيل بالشخصية الشريرة هى الشئ الوحيد الجديد فى عرض رودبلوك.

العرض ايضا شهد اقامة نزال تحدي الزمن بين برون سترومان وسامي زين، وهو الأمر الذي قدمته الادارة بصورة سيئة بعض الشئ، ففكرة تحدي الزمن هى ان يقاتل المصارع الضعيف ويتحمل التعذيب حتى الوصول الى الزمن المحدد دون ان يستسلم، ولكن بالنسبة لهذا النزال كان برون سترومان من تسبب فى خسارة نفسه، فالمصارع الضخم كان بطيئا للغاية، وكان ينظر احيانا الى الساعة دون اي سبب.

النزال التاريخي الذي قدمته ساشا بانكس وتشارلوت فلير اظهر معلومة غريبة بعض الشئ، وتتعلق بالنجمة ساشا بانكس والتى باتت بعد تلك الخسارة هى نجمة العروض الاسبوعية والخاسر الاكبر فى المهرجانات الشهرية، فجميع الالقاب التى حصلت عليها ساشا كانت فى عرض الرو، بينما لم تحقق المصارعة اي انتصار فى العروض الشهرية.

وبينما لم يقدم نزال كريس جيريكو وسيث رولينز جديد، كان التركيز على النزال الرئيسي بين رومان رينز وكيفين أوينز على نزال بطولة الحزام العالمي، والتى انتهت لمصلحة كيفين أوينز بطريقة مميزة. هذا النزال قدمه المصارعين على الحلبة بصورة مثالية للغاية وامتعا الجماهير بالعديد من الضربات القوية كما هى عادة جميع نزالاتهما.

ولكن فى النهاية خسر رومان رينز، وهو ما يدفعنا للتسأول عن سبب هذه الخسارة، وان كان ان يراها الكثيرون جدا عادة للغاية، الا انها وبنظرة كتاب السيناريو والمحللين غير مستحقة، وليس هذه الخسارة بل العديد من الخسارات السابقة للنجم رومان رينز، والسبب هو ان فينس ماكمان قرر ان يدفع بالمصارعة الى القمة، وكان عليه ان يدافع عن هذا القرار أو يتخلى عنه.

رومان رينز ظل يحصل على فرص كثيرة للغاية فى السيناريوهات الرئيسية، ومع ذلك يخسر جميع تلك النزالات، فلماذا اذن يعطى تلك الفرص مادام سيخسر، السبب قد يكون الخوف من ردة فعل الجماهير، ولكن ان كان ماكمان يعير اهتماما للجمهور او حتى يفكر فيه وفيما يريدون عليه ان يبعد تماما فتاه الاول عن الصورة الرئيسية، فالجمهور لا يريد ان يخسر رومان رينز فى النزال الرئيسي، بل لا يريده حتى في ذلك النزال.

أمر آخر بخصوص النجم رومان رينز، الا يوجد رجل عاقل او شخص مقرب من فينس ماكمان يهمس فى أذنه ان رومان رينز يحمل حزام الولايات المتحدة، فيبدو ان الجميع نسوا ان هناك حزام او بطولة بأسم الولايات المتحدة فى عرض الرو.

– نظرة على عرض الرو

تواجد ميك فولي وكريس جيريكو فى حلبة واحدة دائما ما يعيدنا الى ايام المصارعة الذهبية وعصر الاتيديود، خصوصا وان المصارعين مازالا يقدمان مستويات رائعة في الحلبة سوأ فى المصارعة او الادارة، وفقرة القفص التى ظهر فيها كريس جيريكو كانت جديدة على الجماهير وابدع كريس جيريكو فى تقديمها وهو يظهر ذلك القفص وكأنه مرعب بحق.

من الغريب حقا ما تقدمه نزالات بيغ كاس وروسيف، فعلى الرغم من السيناريو المثير للغاية والغنى جدا بالاحداث الا ان النزالات تأتي دائما مخيبة للجماهير، وقصيرة وغير منطقية، فحين يدافع الرجل عن شرف زوجته ضد رجل يحاول الانتقام لصديقه، فالدماء وتحطيم العظام وتدمير المكان أقل ما يمكن ان نتوقعه، خصوصا وان المصارعين يظهران دائما كوحشين.

ظهرت المصارعة ساشا بانكس فى عرض الرو، وكذلك فريق نيو داي، وأتى ظهور جميع هؤلاء المصارعين لتأكيد ان الجميع قد تناسوا ما حدث وانطلقوا فى بداية جديدة، فريق نيو داي انتهى من فترة حزام الزوجي، بينما انتهت ساشا من سيناريو بطولة السيدات وانطلقت فى عداوة جديدة مع المصارعة الشرسة نايا جاكس. اما تشارلوت فقد وجدت عدوتها الجديدة وهى بايلي وعداوة مميزة فى انتظار الجماهير.

لعل أفضل ما قدمه عرض الرو الاخير هو اطلاق الوحش برون سترومان اخيرا، فالرجل الضخم والذي ظل يتغذى على المصارعين الضعاف منذ انطلاقته، اكد انه شهيته مفتوحة ويمكنه ان يطحن الجميع، فاعتدائه على الثنائي رومان رينز وسيث رولينز أكد على انه فى قمة ترتيب المصارعين من ناحية القوة البدنية.

– نظرة على عرض سماك داون

مر وقت طويل لم استمتع فيه بمشاهدة عرض كما حدث مع عرض سماك داون الماضي، والذي اتى كوجبة دسمة لجميع عشاق المصارعة الحرة، وكانت الانطلاقة بنهاية فترة جيمس السورث، والذي وضعه النجم الكبير اي جي ستايلز فى حجمه الحقيقي فى اقل من دقيقة. ولعل الجماهير نطقت اخيرا بما يدور فى عقولنا وهى تصفق للنجم ستايلز اثناء تعذيبه لجيمس السورث.

فى واحد من تقاريري السابقة والتى كنت اهاجم فيها عرض سماك داون ذكرت بأن العرض الازرق لن ينصلح حاله ما لم يتم بعثرة الاوراق وترتيبها من جديد، وهذا ما حدث بالحرف، فدين أمبروز اخيرا تم سحبه من الواجهة والدفع بدولف زيغلر وبارون كوربين مكانه فى مواجهة اي جي ستايلز، وكذلك وضع دين امبروز فى سيناريو عداوة ضد ذا ميز على حزام القارات. والذي سيكون مميزا للغاية باضافة صديقته رينيه يونغ وزوجة ذا ميز ماريس الى الصورة.

اي جي ستايلز لوحده قادر على رفع مستوى عرض سماك داون، وفى ظل تواجده فى الحدث الرئيسي سيكون مسؤولا عن تقديم افضل عداوة وسيناريو ضد من يقف في وجهه، ويبقى السؤال الأهم، من سيكون خصم عائلة وايات، ومن سيتمكن من رفع شأن حزام الزوجي، فالفريق الكبير حاليا بدون اي خصم، ولا اعتقد ان هناك من هو فى مستواهم من بين الفرق المتواجدة حاليا.

سيدات سماك داون يحاولن بكل جهد ان يقدمن افضل ما لديهن، ولكن فى ظل نزالات مثل التى تقدمها تشارلوت وساشا بانكس سيكون من المستحيل تماما ان تقارن مع ما تفعله نتاليا ونيكي بيلا وكذلك اليكسا بليس وبيكي لينش. والحل قد يكون بتحويل بيكي لينش الى الشخصية الشريرة ووضعها فى مواجهة نتاليا، فالسيدتين هما المصارعتين الحقيقيتين فى العرض الازرق، بينما البقية هن عارضات ازياء لا يصلحن سوى للصراخ فى الحلبة.

كتابة: محمد بهاء الدين

 

شاهد أيضاً

تشارلوت بطلة السيدات 2016

تشارلوت فلير سعيدة بانجازاتها فى 2016، الترويج لمشاركة غلودبيرغ وليسنر فى الرويال رامبل

نشرت قناة WWE على اليوتيوب فيديو ترويجيا لعرض الرويال رامبل 2017 المقبل، وركز الفيديو على …