موقع المصارعة الحرة WWX4U
وجهة نظر: ما هكذا تطبخ السيناريوهات يا فينس ماكمان وليس هذا وقتها

وجهة نظر: ما هكذا تطبخ السيناريوهات يا فينس ماكمان وليس هذا وقتها

الكاتب محمد بهاءالدين بتاريخ 20 يوليو,2017

المصارعة الحرة تمثيل.. لا احد يمكنه ان يشكك فى ذلك او حتى يعود لذلك النقاش. كل ما يحدث فى الحلبة مكتوب وسيناريوهات ولا يمت للواقع بصلة، وحتى جميع المصارعين يشاركون باسماء وهمية، حقيقة اخرى لا يتنازع حولها. ولكن مع ذلك يبقى احترام عقل المشاهد في تقديم سيناريوهات منطقية تجعله يتابع بشغف وينتظر كل اسبوع لمتابعة المزيد هو الفاصل. ولكن فى عرض الرو الماضي قرر فينس ماكمان ان يعيدنا بالزمن الى سيناريوهات كانت تقدم في حقبة ولجيل انتهى الان تماما.

شغل كيرت انجل الجميع بالاعلان الصادم الذي سيكشف عنه فى عرض الرو، وظلت وسائل التواصل الاجتماعي تضع العديد من الاحتمالات لذلك السيناريو، ووضع العديد من المحللين عودة ستيفاني ماكمان كخيار أول ومن ثم ظهور ديكسي كارتر كخيار ثاني او غيرها من الاحداث الاخرى، فيما كانت العلاقة الابوية بينه وبين احد نجوم فريق امريكان الفا من الخيارات ايضا ولكن لم يهتم به احد كونه كان بعيدا جدا عن الحدوث من وجهة نظرهم.

حيث اعتقد الكثيرون ان فينس ماكمان لا يمكن ان يقوم بتقديم مثل هذا السيناريو على الاطلاق، فهي من السيناريوهات التى ولى زمنها وباتت غير مجدية على الاطلاق بسبب تغيير عقلية المشجعين عن تلك التى كانت تصدق ان كين هو اخ اندرتيكر وغيرها من القصص الخرافية الاخرى. ولكن مع ذلك قرر فينس ان يتجاهل الامر ولم يتعلم من الدروس الماضية حول عدم الاستهزاء بالمتفرجين.

من منا لم يضحك او يسخر من السيناريو الذي قدمه الراحل ايدي غاريرو وراي ميستريو وهما يتقاتلان على احقية ابنهما، وقررا ان يحسما الأمر فى الحلبة والفائز هو من يحصل على الابن، امر فى منتهى الغباء والسذاجة واضحك الملايين وهم يتسألون ماذا لو فاز ايدي؟ هل سيصبح الطفل ابنه الشرعي، لا فحوصات ولا سجلات ولا غيرها.

فينس ماكمان لم يتعلم من ذلك الدرس وقرر ان يقوم بتقديم سيناريو مشابه فى عرض الرو الماضي، وكيرت انجل يكشف عن الطفل الذي تبنته اسرة اخرى بعد ان اقام علاقة مع زميلته فى الجامعة، وهو جايسون جوردان. لتكون ردة فعل الجماهير الضعيفة وعدم تفاعلهم مع الامر اولى الانذارات بفشل هذا السيناريو الضعيف.

كتاب السيناريو كانوا يبحثون عن المفاجأة ولكنهم وجدوا الاحباط لدى الجماهير. والتى تعرف تماما انها لا تشاهد فيلما سينمائيا سينتهى بعد ساعتين بل سيناريو سيستمر لأشهر طويلة، وان عليها ان تبلع الامر غصبا عنها، وابسطهم يمكنه ان يدخل الى ويكبيديا ويعرف ان لا علاقة لكيرت انجل بجايسون جوردان من قريب او بعيد.

سابقا لم تكن هناك ويكيبيدا، والجماهير كانت ايضا مهيئا لتقبل اي سيناريو يوضع امامها حتى وان كان غير قابل للتصديق، فلا احد كان يمكنه ان يتأكد من عدم وجود علاقة بين كين واندرتيكر بسرعة كبيرة، فلا مواقع تواصل اجتماعي ولا حتى انتشار للانترنت، ولا احد حتى كان يعرف ان الوحش المقنع كين هو مصارع كان يتواجد امامهم طيلة السنوات الماضية دون ان يهتموا به.

وبالعودة الى سيناريو كيرت انجل وجيسون جوردان، وان فكرنا فى تقبل الأمر ومجاراة ما يريد كتاب السيناريو منه، فما هو المغزى من هذه القصة، وماذا يهم الجزء الكبير من الجماهير التى تنتظر عودة انجل الى الحلبة، فهل سيختلف الاثنين وتصبح هناك عداوة اسرية بينهما تنتهى فى الحلبة، وهل هذا هو النزال الذي يتمناه الملايين للمخضرم كيرت انجل؟ لا تربل اتش، او بروك ليسنر او غيرها من الاسماء التى ينتظرها الجمهور. وحتى بالنسبة لجايسون جوردان والذي قال انه لا يريد ان معاملة خاصة بعد اكتشاف ان والده كيرت انجل، اليس انتقاله الى عرض الرو في الاساس هو معاملة خاصة.

كيرت انجل عاد الى اتحاد WWE من اجل اعتزاله للمصارعة الحرة بطريقة لائقة وفى المكان الذي انطلق منه فى الاساس، وهو الاعتزال الذي سيكون فى مهرجان راسلمينيا المقبل، حيث سيكون حينها قد اصبح المصارع على اعتاب الخمسين من عمره، واي تأخير فى عودته الى الحلبة سيقلل من مستواه وقيمة النزال الذي سيشارك فيه. لذا وضعه فى سيناريو مثل الذي شاهدناه فى الاسبوع الماضي سيبعده كثيرا عن  الحلبة.

وبالعودة مرة اخرى الى السيناريو الضعيف بين كيرت انجل وجايسون جوردان، فاتمنى ان تدرك الادارة خطأها وتعترف به وتحاول ان تصحح الأمر على الرغم من انه صعب بالنسبة لمثل هذه السيناريوهات التى تعتمد على العلاقة الاسرية، لكن يجب ان لا يفكر كتاب السيناريو فى تصحيح الخطأ بخطأ اكبر، مثل الكشف عن والدة جايسون جوردان الحقيقة وظهورها فى حلبات المصارعة وتحويل عرض الرو الى دراما تركية مبتذلة.

 

كتابة: محمد بهاء الدين